Past Events

Rencontre avec Georges Tarabichi. 22 février 2015


قامت جمعية جلجامش بتاريخ ٢٢ شباط - فبراير ٢٠١٥ بتنظيم لقاء عبر السكايب مع الكاتب والمفكر السوري الكبير جورج طرابيشي

أدار الحوار بعد اللقاء

د. حسان الجمالي

د. محمد أوريا

قام الاستاذ جورج طرابيشي خلال هذه الندوة بالقاء محاضرته الشهيرة التي اتت بعنوان

= ستة محطات في حياتي =

التي تداولتها ونشرتها معظم المحطات العربية المهتمة بالشان الثقافي العربي

كما ألقى الدكتور محمد أوريا في هذه الامسية المميزة على العديد من الاصعدة مداخلة هامة بهذه المناسبة نورد نصها كاملا أدناه

مشروع طرابيشي النقدي وأهميته في كسر نمط التفكير العربي

بداية اشكر جمعية جلجامش في شخص الصديقين نزار ونوفل على الجهد الذي قامت به لاتاحتها لنا فرصة هذا اللقاء الرائع مع المفكر الكبير جورج طرابيشي الذي سيظل فكره ملهما للباحثين والمثقفين ما دامت الثقافة العربية حية ترزق بكل علاتها التي نعرفها والتي عرفنا عليها جورج طرابيشي من خلال نقد الجانب الاهم في هذه الثقافة اي الجانب الفكري او ما يسمى بالثقافة العائمة.

لقد عرف الفكر العربي المعاصر عدة مشاريع صبت كلها في اتجاه واحد هو نقد التراث باساليب جديدة سواء كانت مادية جدلية كما هو الحال لدى الطيب تيزيني وحسين مروة أم فينومونولوجية وتأويلية تاريخية كما هو الحال عند حسن حنفي او منهجية مستمدة من الدراسات الاجتماعية الغربية كما نجد عن الجابري. ان هذه المشاريع رغم اهميتها لاقامتها جسرا بين كتب التراث الضخمة والمثقف العربي المعاصر. الا انها اوجدت اشكالية اخرى فقد حلت هذه المشاريع محل التراث واصبحت هي الاخرى مقدسة غند مريديها واصبح اصحابها آباء مضطهدين وفقا لتعبير طرابيشي او شكلوا سلطات معرفية جديدة وفقا لتعبير فوكو. من جهة اخرى جاء كل نشروع من هذه المشاريع كانه الوحيد في عالمه نافيا ومتجاهلا تماما المشاريع الاخرى. لذلك جاءت هذه المشاريع منفصلة عن بعضها البعض تعيد قراءة التراث منذ البداية وكان شيئا لم يكتب قبلها. وهنا بالذات تكمن اهمية مشروع المفكر جورج طرابيشي النقدي الذي جاء في اربعة اجزاء ما بين ٢٠٠٠ و ٢٠٠٤. بالاضافة الى كتاب آخر صدر سنة ٢٠١٠.

شخصياً انا اعتبر مشروع طرابيشي في قراءة التراث يشمل ايضا نقده للمثقفين العرب وكيفية تعاملهم مع هذا التراث. بخاصة ما كتبه عن ازدواجية العقل في كتابات حسن حنفي في بداية التسعينيات. وقبل الدخول في تفاصيل بعض هذا الصرح النقدي ... تجدر الاشارة الى ان اهمية المشروع الفكري لطرابيشي تكمن اولا في ازالة الهالة التي احيطت بدارسي التراث (خصوصا حنفي والجابري) وفي مرحلة ثانية في ازالة الهالة عن التراث نفسه في كتاب = من اسلام القرآن الى اسلام الحديث= وقبله في كتاب = وحدة العقل العربي الاسلامي = الجزء الثالث من نقد نقد العقل العربي وكذلك =المعجزة او سبات العقل في الاسلام= على سبيل المثال لا الحصر.

من جهة اخرى لم يات مشروع طرابيشي ليعيد قراءة التراث من فراغ. وهنا تكمن اهميته الايبستيمولوجية فقراءة طرابيشي لهذا التراث خصوصا في شقه الفقهي بتحليل آلياته وابراز تناقضاتها واظهار الكيفية واظهار الكيفية التي استقال بها هذا الفكر من الداخل اتت بعد نقد لما كتب عن التراث وتجاوزاته معرفيا. هذا التجاوز المعرفي جاء اذا على مرحلتين: اولا عن طريق ما يمكن تسميته بفكر الكشف والتصويب وثانيا عن طريق هدم مركزية التراث في الفكر العربي المعاصر.

اولا : فكر الكشف والتصويب في نقد حنفي والجابري

فيما يخص هذه المرحلة في مشروع طرابيشي يمكن القول ان هذا الاخير ركز على كشف اخطاء وتناقضات اثنين من اهم المفكرين العرب المعاصرين الذين اشتغلوا بحقل التراث المعرفي وهما حسن حنفي ومحمد عابد الجابري وتصويبها فيما بعد.

فيما يخص صاحب علم الاغتراب = المستحيل = كما يسميه ناقده طرابيشي فان دراسة هذا الاخير لمشروعه جاءت على شكل تحليل نفسي لازدواجية وتناقضات مواقف حسن حنفي من الناحية المنهجية ومن الناحية التحليلية خصوصاً موقفه من بعض القضايا والوقائع والنصوص والاشخاص كمدحه لابن حنبل وابن تيمية واعتبارهما من المجددين في مواضع ومن ثم ذمهما واعتبارهما من حراس كل ما هو قديم في مواضع اخرى دون مراعاة النسق الذي من المفترض ان يبنى عليه الفكر. ونذكر هنا ايضا تنبيه طرابيشي للاخطاء التي وقع بها حنفي عند ترجمته لبعض المفاهيم الاساسية ما ادى به لان يقع في بعض الاخطاء التاويلية ... حسب طرابيشي.

كما نذكر مثالا آخر عن ضعف حسن حنفي في مسالة التحقق من بعض المعلومات التاريخية الامر الذي يشرحه طرابيشي عند نقده لعلم الاغتراب الذي اراد تاسيسه حنفي بالاضافه الى خلطه بين كاتبين كبيرين مثل هامينغواي وشتاينبيك فان حنفي يخطا كذلك في قوله ان الكاتب الروسي فلاديميير سولوفييف كان قد ترك روسيا بعد قيام الثورةبينما كان هذا الكاتب الكبير قد توفي قبل قيام الثورة بسبعة عشر عام.

اما فيما يخص صاحب نقد العقل العربيفيمكن اعتبار مشروعه هذا سببا حقيقيا في اهتمام طرابيشي بالتراث. وهنا ايضا ... وبشكل موسوعي شامل وعميق يكشف طرابيشي عن اخطاء الجابري المعرفية في كتابيه الاولين من مشروعه اي التكوين والبنية بالاضافة الى الاخطاء الشكلية كعدم التثبت من المراجع. وهو الامر غير المقبول اكاديميا والاخطاء المعرفية التي لا يمكن تجاوزها. وساضرب مثالا عن ذلك هو كتاب الفلاحة النبطية الذي ترجمه ابن وحشية في القرن العاشر. فقد كتب عنه الجابري نصف صفحة فقط وصنفه في فئة السحر والغنوصية بينما قام طرابيشي بعد ان حصل على نسخة من الكتاب بتحليل دقيق على اكثر من مائة صفحة مظهرا جانبيه العقلاني والعلمي.

الخطا المنهجي الاخر في مثال ابن وحشية والذي ينبهنا عليه طرابيشي هو ان الجابري اعتبر ان المغرب العربي عقلانيا والمشرق العربي لا عقلاني. لم ينتبه الى ان كتاب ابن وحشية كان محتفى به في في المدرسة العقلانية الاندلسية من طرف ابن خلدون والزهراوي على سبيل المثال. وهنا يظهر جليا تناقض الجابري في طرحه هذا.

اقول بالاضافة الى هذا فانه في اعتقادي من اهم ما جاء به طرابيشي في رده على الجابري في اربعة مجلدات هو ان استقالة العقل العربي او افول العقلانية العربية الاسلامية الذي يفسره الجابري اشراقية ولا معقولية خارجية ودخيلة على الثقافة العربية من الموروث القديم في مدارس اسكندرية وافاميا وحران (يجدر هنا التنويه الى ان الجابري سيتعامل بنفس هذا المنطق في العقل الاخلاقي وسيفسر اخلاق الطاعة الرعوية في الثقافة العربية بالموروث الفارسي واهمية ملوك فارس وبخاصة ازدشير). اقول ان هذه الاستقالة تصبح عند طرابيشي ماساة داخلية مرتبطة ارتباطا عضويا بالاليات التي تتحكم في الثقافة التراثية العربية الفقهية التي يعتبرها الجابري اهم انتاج فكري قدمته الحضارة العربية فهو يقول عن هذه الحضارة انها حضارة فقه.

ثانيا : هدم مركزية التراث في الفكر العربي المعاصر

بهذه الفكرة التي سيبلورها صاحبها في كتاب = من اسلام القران الى اسلام الحديث= يكتمل مشروع طرابيشي او صرحه الفكري الكبير. فعلى اكثر من ٦٠٠ صفحة يبين لنا طرابيشي كيف انتصرت

الايديولوجيا الحديثية وكيف تمت هزيمة العقل من خلال ثلاث نتائج انهي بها مداخلتي هذه :

اولا ... التغييب الضمني والصريح للقران ما ادى لتقليص التاويل وافساح المجال للتصديق. لقد جاء هذا التغييب بموازاة تضخم مدونة الحديث عبر التاريخ الاسلامي.

ثانيا ... تغييب العقل ويعطي طرابيشي عدة امثلة من كبار الفقهاء الذين يمجدهم العقل العربي والذين يعادون صراحة استخدام العقل مثل ابن الصلاح في فتواه ضد الفلسفة التي يعتبرها راس السفه والانحلال ومادة الحيرة والضلال.

ثالثا ... واخيرا القضاء على التعدديات في الاسلام عندما حصل تسييد حديث الفرقة الناجية. هذا التغييب التام والقسري للاخر سيسير في ثلاثة اتجاهات : على صعيد العلاقات مع غير المسلمين وعلى صعيد من كفر وخرج عن الملة وعلى صعيد العلاقات مع المسلمين من الفرق الاخرى التي اعتبرت ضالة.

والنتائج الثلاث اي تغييب القرآن والعقل والتعددية هي المسؤول الاول عن افول العقلانية العربية الاسلامية

هذه هي النتيجة التي يقرها مشروع طرابيشي الذي يهدم حقيقة مركزية التراث في الفكر العربي المعاصر.

==========================

La société Gilgamesh a organisé en date de 22 février 2015 une rencontre via Skype avec le grand penseur et intellectuel syrien M. Georges Tarabichi

Modérateurs de la rencontre :

Dr. Hassan Jamali

Dr. Mohamed Ourya

===========================

Gilgamesh society organised in 22 february 2015 an intervew via Skype with the free-thinker and M. Georges Tarabichi

Moderators

Dr. Hassan Jamail

Dr. Mohamed Ourya

Recent Posts